Politiciens et élections, Votez librement et participez à la démocratie, Votez pour le changement, Référendum en ligne
Palestinian Democratic Union

المؤتمر الخامس للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية: خطوة نحو تجس

Palestinian Democratic Union 49%

button ElectionsMeter.com


"إن المرأة الفلسطينية بتأسيسها الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية؛ كانت أسرع من استجاب، إلى نداء الهوية الفلسطينية، الذي جسَّده تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، العام 1964؛ وإلى قرار المجلس الوطني الأول، والذي نصَّ على "إشراك المرأة الفلسطينية العربية في جميع مجالات العمل التنظيمي والنضالي، ومساواتها بالرجل، في جميع الحقوق والواجبات، من أجل تحرير الوطن".
عصام عبد الهادي/ كلمة رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ــ افتتاح المؤتمر
يأتي انعقاد المؤتمر الخامس للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، في مدينة رام الله، من 21-24 أيار 2009؛ ليشكل خطوة ديمقراطية رائدة خطاها الاتحاد العام، كذراع من أذرع منظمة التحرير الفلسطينية، على طريق تفعيل هيئات المنظمة واتحاداتها الشعبية.
وإذا كان انعقاد المؤتمر خطوة باتجاه العمل الديمقراطي، فهل صاحبته خطوات أخرى تعزز هذا الاتجاه، كالمساءلة والمشاركة وتداول السلطة، عبر آليات ديمقراطية؟
توقعنا أن توزِّع اللجنة التحضيرية للمؤتمر، التقرير الإداري والمالي، قبل انعقاد المؤتمر بأسبوعين على الأقل، من أجل احترام وقت المشاركات، ومن أجل إتاحة الوقت لأوسع وأعمق نقاش، قبل المصادقة عليهما؛ لكنا فوجئنا باستلام التقرير الإداري فقط، صبيحة انعقاد المؤتمر.
شكَّلت إجازة التقرير المالي، دون أن يكون بين أيدي المشاركات؛ ثغرة ديمقراطية بلا جدال، كان يمكن تلافيها. وهذا لا يدعو إلى تفعيل هيئات الاتحاد فحسب؛ بل إلى ضرورة تفعيل دائرة التنظيم الشعبي بمنظمة التحرير الفلسطينية، حيث الرقابة على عمل آلية عمل الاتحادات الشعبية، وتقديم العون والنصح لهذه الاتحادات، وتنبيهها إلى ضرورة الإعداد المحكم والجيد لمؤتمراتها، لتكون قدوة للقاعدة الشعبية.
أثيرت قضايا مهمة لدى مناقشة التقرير الإداري، يجدر أن يفتح أوسع نقاش حولها بين أوساط النساء، ممن لم تتمكن من حضور جلسات المؤتمر، بشكل خاص، (من عضوات المؤتمر وعضوات الاتحاد) للاطلاع عليها ومناقشتها، ضماناً لمبدأ المشاركة الديمقراطي، وللانطلاق نحو آفاق عمل وآليات ديمقراطية جديدة:
كيف يمكن أن تفعَّل العلاقة بين الأمانة العامة والفروع؟ كيف يمكن صياغة برنامج يلبي احتياجات النساء؟ لماذا غاب تقرير غزة عن تقرير الأمانة العامة؟ تقرير المرأة المقدسية؟ أين عمل هيئات الاتحاد الوسيطة، مثل المجلس الإداري؟ ما سر عدم انعقاده إذا سلَّمنا بصعوبة دعوة المؤتمر؟ لم لا يتبنى الاتحاد مشاريع محددة يستقطب النساء من خلالها؟ لم غاب النشاط الثقافي عن تقرير الاتحاد؟ لماذا يستطيع الاتحاد أن يؤثر في مراكز القرار ولا يستطيع التأثير في القاعدة؟ لماذا صمت التقرير عن أولوية الدور الوطني للمرأة؟ عن دور الاتحاد الوحدوي في ظل الانقسام؟ أين السياسات الإعلامية حين الحديث عن النشاط الإعلامي؟ أين الإشارة إلى ما حدث في غزة؟ أين جهد عضوات الاتحاد المتفرغات، عدا السفر للخارج؟ كيف نضمن عدم تكرار الخلل السابق؟.
عندما توزَّعت عضوات المؤتمر إلى لجان ثلاث؛ كنت في حيرة من أمري: هل أشارك في اللجنة السياسية؟ أم في لجنة البرامج والتوجهات؟ أم في لجنة النظام الأساسي؟ وكلها مهمة.

...

لكنَّ عضوات الاتحاد، وقد أصبح لديهن آلية ديمقراطية يحتكمن إليها؛ عليهنَّ ألاَّ يسمحن بانتهاك الديمقراطية تحت أي مسمى، وأن يعملن لإعادة وجه الاتحاد الديمقراطي، ليكون جديراً بتمثيل المرأة أينما وجدت، في الوطن وفي الشتات.

 

تاريخ نشر المقال 14 زيران 2009

source: www.al-ayyam.ps

29.06.2009


Sally -
Marquerno spam

ElectionsMeter n'assume aucune responsabilité pour le contenu des arguments. S'il vous plaît contactez l'utilisateur ou l'auteur des commentaires. Chaque argument sur ElectionsMeter doit contenir le nom de l'auteur et le référence à la source originale du texte. Les utilisateurs devraient être conscients de la loi sur la protection du droit d'auteur. S'il vous plaît lire policy du site.

 
load menu